Business is booming.

مدينة ديريك تتفادى أزمة السكر بفضل جهود مؤسسة نوروز

ديريك_ ظهرت في الآونة الأخيرة مسألة انقطاع السكر حيث تعود أهم أسبابها لإغلاق أحد المعابر في مدينة منبج مما انعكس سلباً على حالة الأسواق وخلق حالة من الهلع إلى جانب استغلال بعض ضعاف النفوس وسعيهم لاحتكار هذه المادة.
لعبت شركة نوروز الاستهلاكية في شمال شرق سوريا دوراً كبيراً في تفادي الأزمة من خلال تأمين مادة السكر وتوزيعها في الأسواق إلى جانب المولات التابعة لمؤسسة نوروز في كل منطقة وهذه الخطوة ليست الأولى من نوعها إنما سبقتها الكثير والكثير من الخطوات البناءة وسعيها لتأمين جميع متطلبات المواطنين الأساسية من السكر والزيت والشاي وغيرها ….
بالنسبة لمدينة ديريك أوضح الإداري في مؤسسة نوروز عبد الله حمزة قائلاً تم إدراك الأزمة بشكل سريع من قبل الإدارة العامة لشركة نوروز الاستهلاكية والقيام بتأمين مادة السكر وتوزيعها على فروعها في مناطق الإدارة الذاتية وبدورها وزعت مادة السكر على المحلات والمواطنين وفق حاجتها.

وأشار عبد الله بأن مدينة ديريك لا تعاني من أزمة انقطاع السكر حيث تتوفر بشكل طبيعي في الأسواق حيث يتم تبليغ أصحاب المحلات الغذائية بتوافر السكر في المؤسسة ليأخذ كل محل حاجته من المادة.
ونوه عبد الله بأنه يتم مراقبة الأسواق في حال استغل بعض التجار الأمر وقاموا باحتكار السكر يتم قطع السكر عنهم أو إعطائهم بكميات قليلة بحيث لا يفتح أمامهم المجال لعملية الاحتكار.
والجدير بالذكر أن الطن الواحد من السكر يباع بـ 520 دولار (الكيس ذات 50 كيلو غرام).

(سوزدا عبد الله / أ)
المركز الإعلامي للاقتصاد
2021-09-14